ما حقيقة الصور التي إنتشرت عبر مواقع التواصل التي ظهر فيها شبان سوريون يرتدون الألبسة الداخلية النسائية

متابعات _ تحليلات صحفية :

_ تناقل ناشطون عبر مواقع التواصل الإجتماعي في الفيس بوك والتويتر صورا قالوا أنها لسوريين قام عناصر من الجندرمة التركية بضربهم وتعذيبهم وإهانتهم ، حيث تم إلتقاط هذه الصور بطريقة مخلة بالحياء ، حيث تم إجبار بعض الشبان السوريين على إرتداء الألبسة الداخلية النسائية فوق ألبستهم ، في حين تظهر عربة عسكرية تركية خلف الصور التي تم إلتقاطها من قبل عناصر الجندرمة كما يتحدث ناشطون ، بينما يؤكد ناشطون أن تاريخ الصور حديث يعود ليوم الثلاثاء الماضي من شهر آب أغسطس الجاري .



_ ومن جانب آخر تفتقر هذه الصور المسربة والتي تم تناقلها ناشطون عرب وأتراك عبر مواقع التواصل الإجتماعي إلى الأدلة والبراهين بحيث لم يتبنى أي موقع رسمي أو إعلام الحادثة على محمل جدي ، بل وأكد بعض المقربين من موقع syrian news أن ظهور هذه الصور وإنتشارها جاء في وقت حساس جدا وخصوصا بعد حادثة سبقت تاريخ الحادثة الأخيرة ببضع أيام بحيث تطرقنا إلى حادثة أخرى مشابهة "تفاصيل حادثة إهانة أربعة سوريين من قبل الجندرمة التركية أثناء عبورهم إلى الأراضي التركية بطريقة غير شرعية" وهذا يعني أن الحادثة تحتمل نظرية نشر الفتنة بين الشعبين السوري والتركي ، ومن جانب آخر رفضت الحكومة التركية ووزارة الدفاع التركية والأوساط الشعبية التركية حادثة إهانة الأربع سوريين من قبل حرس الحدود التركي وقامت بإعتقال الجنود مباشرة بعد الحادثة وتم إحالتهم إلى القضاء عقب تشريب المقطع المصور .





_ ونحن كمتابعين في موقع syrian news وبعد البحث عن مصدر الصور والتفاصيل المتوفرة ومصادرنا الخاصة لا نؤكد الحادثة ولا ننفيها ، ولكن نركز على أهم النقاط والتي تتجلى في الحقائق التالية :

1_ الصور المسربة لا يظهر فيها نساء أبدا على عكس ما يروج له في مواقع التواصل الإجتماعي
2_ من الملاحظ أن الأشخاص الظاهرين في الصور هم شبان في أعمار متقاربة ويحتمل أن يكونوا مهربين لا لاجئين طالبي حماية
3_ الألبسة الداخلية النسائية جميعها تحمل لصلقات الشركات المصنعة وهذا يؤكد أنه تم إخراجها من حقيبة أو حقائب
4_ أكد لنا بعض الأشخاص المقربين أن الألبسة النسائية الموجودة في الصور يتم تهريبها بغرض المتاجرة بها وهي خفيفة الوزن سهلة الحمل .





_ وفي النهاية نؤكد وإن ثبتت صحة الصور أن هذا الفعل غير مقبول ، ويوجد طرق قانونية يمكن الإلتجاء إليها ، ونركز على أهمية الحذر من الرويج لأمور لا تزال مجهولة التفاصيل والمصدر .

جديد قسم : معابر وحدود

إرسال تعليق