اخر الاخبار

12/20/2017

"بالفيديو" أردوغان يرد على وزير الخارجية الإماراتي : حين كان جدنا فخر الدين باشا يدافع عن المدينة المنورة أين كان جدك أيها البائس

"بالفيديو" أردوغان يرد على وزير الخارجية الإماراتي : حين كان جدنا فخر الدين باشا يدافع عن المدينة المنورة أين كان جدك أيها البائس


_ في كلمة القاها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان من العاصمة التركية أنقرة اليوم والتي نقلتها قناة TRT العربية ، وفي معرض الحديث جاء رده على وزير الخارجية الإماراتي حول إعادة نشر الاخير تغريدة مسيئة للأتراك والدولة العثمانية ، وهذا أهم ما جاء في خطابه .

أولا : وردا على وزير الخارجية الإماراتي : عليك أن تعرف حدودك جيدا ، أنت لا تعرف الشعب التركي ولا تعرف أردوغان ، وأيضا لم تعرف أجداد أردوغان أبدا .

ثانيا : حينما كان جدنا فخر الدين باشا يدافع عن المدينة المنورة ، أين كان جدك أيها البائس ،  حيث جاء هذا ردا على تغريدة أعاد رفعها وزير الخارجية الإماراتي مسيئة للأتراك والدولة العثمانية .

ثالثا : نحن نعلم مع من يتعامل هؤلاء الذين يتطاولون على تاريخ الدولة العثمانية وعلى شخص فخر الدين باشا ، وسنكشف ذلك في الوقت المناسب .

رابعا : بعض المسؤولين في الدول العربية ومن خلال معاداتهم لتركيا ، فلا يدل ذلك إلا على التستر على الجهل والعجز الذي يعيشون فيه ، بل وعلى خيانتهم أيضا .

خامسا : سندعم وسنقف مع إخواننا في سوريا ، كما سندعم وندافع أيضا عن أخوتنا في الروهينغا .

سادسا : سنقف في وجه كل من يسيئ إلى تاريخنا ، ويتجاوز الخطوط الحمراء ، وسنتخذ الإجراءات اللازمة حيال ذلك .

سابعا : هؤلاء الذين لا يعرفون ولا يدرون شيئا في السياسة والدبلوماسية لا يستطيعون إلا توجيه الإتهامات لنا ، وفي النهاية لن ولم ينجحوا .

ثامنا : إنه لفخر لنا أن نحافظ على الأمانات النبوية والمقدسات ، وهذا سكون شفيعا لنا يوم القيامة .



تاسعا : المسلمون في دول الخليج وحول العالم هم اخوة لنا ولكن البعض منهم يحاول التهجم والإساءة لنا .

عاشرا : الدول العثمانية وحلفاؤها اوقفوا حياتهم للدفاع عن المدينة المنورة .

الحادي عشر : الدولة العثمانية سطرت العديد من الملاحم وهي تدافع عن أخوتها وحلفاءها .

الثاني عشر : الرئيس الذي يحصل على دعم شعبه لا يوجد في طريقه أية مشاكل تعيق عمله ، ونحن خلال ال15 عشر سنة الاخيرة وقعنا وعملنا على العديد من المشاريع التاريخية والكبرى وسنعمل على هذا الطريق .

TRT العربية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق