ولاية أورفة التركية تتخذ من الأطفال السوريين واجهة ثقافية لها ولاية أورفة التركية تتخذ من الأطفال السوريين واجهة ثقافية لها - تركيا مباشر

ولاية أورفة التركية تتخذ من الأطفال السوريين واجهة ثقافية لها

ولاية أورفة التركية تتخذ من الأطفال السوريين واجهة ثقافية لها



_ تستعد جوقة أطفال اللاجئين السوريين المقيمين في ولاية شانلي أورفة جنوبي تركيا ، لأن تكون سفيرة الثقافة للمدينة ، من خلال الأغاني التي يردّدونها باللغات العربية والتركية والإنكليزية . 



_ ويتردد 20 طفلا سوريا منذ نحو شهرين ، إلى معهد تعليم الموسيقى الذي تنظّمه بلدية ولاية شانلي أورفة ، في شارع الفن .


_ ويتعلم الأطفال فنون العزف على العود والاورغ، وسيقيمون حفلات غنائية في شانلي أورفة والولايات التركية المجاورة .


_ وفي تصريح للأناضول، قال رئيس بلدية شانلي أورفة نهاد جفجي ، إنّ ولايته تعتبر من أهم الأماكن الثقافية في تركيا .


_ وأوضح جفجي أن إدارة البلدية تعمل ما بوسعها من أجل دمج السوريين بالمجتمع التركي ، وتقدم التسهيلات اللازمة لتحقيق هذا الهدف. 


_ وأضاف جفجي أن شانلي أورفة تعد من أكثر الولايات التركية استيعابا للاجئين السوريين ، وأن بلديته تنظّم العديد من الدورات التعليمية في مجالات مختلفة ، بغية تحقيق الانسجام والاندماج السريع بين اللاجئين السوريين وسكان الولاية .



_ وذكر رئيس البلدية أن أطفال اللاجئين السوريين المتواجدين في الدورة التعليمية ، شكلوا جوقة وأنهم سيساهمون في الترويج لنمط الموسيقى المحلية في شانلي أورفة .

الأناضول


ليست هناك تعليقات