السوريين في ولاية مرسين التركية ما بين جحيم تحديث البيانات وفقدان حقوقهم كلاجئين السوريين في ولاية مرسين التركية ما بين جحيم تحديث البيانات وفقدان حقوقهم كلاجئين - تركيا مباشر

السوريين في ولاية مرسين التركية ما بين جحيم تحديث البيانات وفقدان حقوقهم كلاجئين

السوريين في ولاية مرسين التركية ما بين جحيم تحديث البيانات وفقدان حقوقهم كلاجئين


يعاني السوريين في ولاية مرسين صعوبة كبيرة في حقهم في الحصول على وثيقة "الكيمليك" أو ما يعرف ببطاقة الحماية المؤقتة، ولم يقف الأمر هنا بل شملت أيضا تحديث بيانات الكمالك القديمة، حيث انتهجت إدارة الهجرة في تركيا، تطبيق سلسلة من التعديلات التي من شأنها تعديل شكل الكملك التي مرت بمراحل من الكمليك الأسود والأبيض والتي تمنح بعد حصول اللاجئ السوري على الوثيقة الأولية أو ما يعرف "بالوثيقة الكبيرة" وثم انتقلت لشكلها الملون، ثم التعديل الأخير وهو "الكمليك الكرتوني" بالرقم الذي بيتدئ برقم 99، بدلا من 98 سابقا .


وكانت سلسلة التعديلات التي طرأت على بطاقة الحماية المؤقتة، من شأنها إرهاق السوريين الذين وصل عددهم إلى 4 ملايين سوري في تركيا، حيث ليس بإمكان السوريين حجز مواعيد بسهولة، لدى إدارة الهجرة، بالطرق الطبيعية والمعتادة لدى أي دائرة نفوس، بل نشطت مكاتب السمسرة التي تعمل كوسيط بإمكانه تحديث البيانات بطرق متعددة مقابل أجور مالية، على عكس ما تتحدث عنه إدارة الهجرة بأن الكملك مجاني، بل أصبح الأمر أشبه بروتين يتخلله الفساد والبيروقراطية .


نعم ليس بإمكان السوريين حجز المواعيد إلا بعد طقوس غريبة من الإنتظار الميؤوس منه ووصلت إلى حدود التخييم أمام مبنى الأمنيات في بعض الولايات وعلى قائمتها "ولاية مرسين" حيث باتت مشاهد السوريين في ساعات متأخرة من الليل يلتحفون بطانيات ويفترشون الأرض أمام مبنى الأمنيات في ولاية مرسين المشهد الأكثر شيوعا .



 وربما يتسائل الكثيرون عن الحقوق التي يحصل عليها السوريين بعد امتلاكهم وثيقة الكملك، باختصار جدا، يمكن لحامل الكمليك في تركيا من السوريين أن يحصل على طبابة مجانية بالإضافة لبعض الخدمات تشمل حصول السوريين على الأدوية بالمجان، كما يعترف بالكملك الأصفر كوثيقة ثبوتية من خلالها يمكن لحاملها التعامل مع مؤسسات الدولة على اختلاف أنواعها .


ولكن السبب الرئيسي الذي يدفع السوريين، لتحديث بياناتهم هو أن المساعدات الأوروبية التي تقدم من قبل المفوضية السامية لشؤون اللاجئين السوريين في تركيا، لا تقوم مؤسسة أو جمعية الهلال الأحمر التركي بمنحها للعائلات السوريين إلا بموجب الحصول على الكمليك الأصفر، لجميع أفراد العائلة، وعلى ذلك فإن العائلات السورية التي لم تحصل على الكملك المحدث من إدارة الهجرة التركية، لن تتمكن من الحصول على المساعدات التي تقدمها المفوضية الأوروبية للاجئين السوريين في تركيا .



ليست هناك تعليقات