رئيس بلدية تركي يدعو السوريين إلى مدينته وتقاسم الخبز معهم

رئيس بلدية تركي يدعو السوريين إلى مدينته وتقاسم الخبز معهم



رد "صافجي صاين"  رئيس بلدية مدينة آغري الفائز عن حزب العدالة والتنمية، على قرار رئيس بلدية مدينة بولو "تانجو أوزجان" "المرشح عن حزب الشعب الجمهوري المعارض" والقاضي بقطع مساعدات البلدية عن السوريين.
حيث غرد "صاين" على حسابه في موقع تويتر مخاطباً السوريين: "إلى السوريين الموجودين في ولاية بولو، ننتظركم في ولاية آغري، نحن نقاسمكم رغيف خبزنا"
كما أضاف "صاين" موجهاً كلامه لنظيره "أوزجان" الذي قبّل القرآن بعد تسلمه مقاليد رئاسة البلدية:" لا يكفي تقبيل القرآن، ولكن ينبغي تطبيق ما فيه أيضاً"، وكان "أوزجان قد قال في فيديو قبل أيام بثته عدة وسائل إعلام تركية :" إن الأجانب المقيمين في تركيا يحصلون على مساعدات من برنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، ومن الهلال الأحمر التركي، ومن وزارة الأسرة والعمل والخدمات الاجتماعية تحت اسم المساعدة الاجتماعية أو الضمان الاجتماعي"

مضيفاً :"لذلك أنا لن أتدخل في المساعدات المقدمة من غير البلدية فليس لدي سلطة على ذلك، إلا أنني لن أقدم ولو قرشاً واحداً من ميزانية البلدية لمساعدة السوريين في المدينة"، وقال أيضاً: "إن 200 مليار ليرة تركية ذهبت للسوريين خلال السنوات الماضية من خلال المساعدات الاجتماعية". وزعم قائلا: "وعلى مدى سبع سنوات كانت المساعدات تذهب لهم على حساب أطفالنا".
واستطـرد “أوزجان: "إنه لا أحد مرتاح في تركيا من الوضع الحالي، وأن إجراءاته ستطـال السوريين وجميع من في وضع المهاجرين بولايته"، لكنه "أوزجان" خص  السوريين، بهجـومه في تصريح للصحفيين، قائلاً: إنه "لن يمنح أياً منهم ترخيصاً تجارياً"، مضيفاً: "لا أريدهم أن يستقروا في بولو، ولا في تركيا".

واختتم “أوزجان” هجـومه على السوريين، بقوله: "إن هذه الزيارة قد طالت"، في إشارةٍ  منه إلى مصطلح “الضيوف” الذي استخدمته الحكومة لوصف السوريين الموجودين في تركيا .

شــارك الموضــوع

شاهد : لاجئون

إرسال تعليق